الرئيسية / الأخبار / البغوري: على الدولة تحمل مسؤوليتها في إعلان مصير سفيان ونذير

البغوري: على الدولة تحمل مسؤوليتها في إعلان مصير سفيان ونذير

NEJIBGHOURI-SOFIEN-NADHIR

انتقد رئيس النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين تعامل الحكومة التونسية ووزارة الخارجية مع ملف نذير القطاري وسفيان الشورابي منذ اختطافهما أول مرة في مدينة أجدابيا الليبية في سبتمبر الماضي.

واعتبر البغوري أن الملف كان مهملا بشكل كبير وأنه كان يجب على الدولة أن تتحرك منذ أن تم اختطافهما أول مرة قبل أن يعاد احتجازهما ثانية. كما انتقد عدم اتصال الجهات الليبية بالسلطات التونسية مع بداية التحقيق.

وقال البغوري في ميدي شو اليوم الخميس 30 أفريل 2015 إن الحكومة والخارجية التونسية لا تتحركان إلا بعد حصول  مصيبة، وهو ما يدل على وجود  تخبط لدى السلطات التونسية.

واعتبر نقيب الصحفيين أن تونس لديها وسائل ضغط مختلفة على الأطراف الليبية لا تستغلها في ملف القطاري والشورابي، معتبرا وجود  تلاعب بعائلة نذير وسفيان.

وشدد على مطالبة الدولة التونسية  بتأكيد الخبر معبرا عن عدم ثقته في الأطراف الليبية، رافضا التعزية قبل وصول التأكيدات من الجهات التونسية التي يجب أن تتحمل مسؤوليتها في اعلان الخبر.

واعتبر ضيف ميدي شو أن نشر الخبر يأتي في اطار تجاذبات وصراع بين ”حكومتين” في ليبيا وصفهما بالميليشيات.

الشواشي:  لا وجود لدليل قاطع حول مقتلهما 
من جانبه قال الناطق الرسمي بإسم وزارة الخارجية التونسية  مختار الشواشي  أن تونس شرعت في القيام بالإتصالات مع اجهزة عليا رسمية ليبية وأنه لا وجود لدليل قاطع حول مصير الصحفيين سفيان ونذير.

وأوضح أن القنصل التونسي وصل إلى مدينة البيضاء وشرع في مقابلاته الرسمية  للتعرف على الحقيقة وأن  هناك نية لبعث وفد تونسي آخر في القريب العاجل.

وأشار إلى أن تونس اتخذت منذ مدة الإجراءات القانونية، مشددا على خطورة الموضوع الذي  يتطلب التقصي، حسب قوله.

محمود الذوادي: ”الأخبار الواردة من ليبيا سيئة جدا”

وقال محمود الذوادي رئيس مركز تونس لحرية الصحافة  إن المرصد يبحث عن أدلة مادية بخصوص بيان وزارة العدل الليبية، متابعا قوله ” ولو أن الأخبار الواردة من ليبيا سيئة جدا”.

وطالب الذوادي  السلطات التونسية بإرسال من يمثل القضاء التونسي لأن ما حدث يرقى إلى مستوى الجريمة الدولية.

وأشار إلى أن التشكيك في صحة الخبر جاء لسببين، الأول يتعلق  بتعدد أطراف السلطة في ليبيا  أما الثاني فيعود إلى السابقة في اعلان خبر مقتل الصحفيين في بداية جانفي الماضي.

*منقول*

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Close
Please support the site
By clicking any of these buttons you help our site to get better